خطبة جمعة بعنوان : الفتن والابتلاء


خطبة جمعة بعنوان : الفتن والابتلاء

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]،

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].
أما بعد:
فاتقوا الله تعالى، والزَموا أوامره، واحذروا نواهيه.

أيها المؤمنون، إن الفِتن والابتلاءات كَثيرةٌ، ومنها فِتنٌ يَسيرةٌ، وفِتنٌ عَظيمةٌ، وقد أخبَرَنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن كثيرٍ مِن الفِتَنِ التي ستَحدُثُ؛ تحذيرًا منها، ومُسارَعةً إلى الأخذِ بأسبابِ النَّجاةِ، فقال صلى الله عليه وسلم: ((بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِى كَافِرًا، أَوْ يُمْسِى مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا)).
 
وسوف نستعرض شيئًا مختصرًا من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي توضِّح وتفصِّل هذه الفتن:
عن أم المؤمنين أم الحكم زينب بنت جحش رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعًا، يقول: لا إله إلا الله، ويل للعرب من شرٍّ قد اقترب، فُتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلَّق بإصبعيه الإبهام والتي تليها، فقلت: يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم، إذا كثُر الخبث”؛ متفق عليه.
 
وعن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قال: “لا تقوم الساعة حتى يكثُر الهرجُ، قالوا: وما الهرج يا رسول الله، قال: القتل”.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يَقتتل الناس عليه، فيُقتَل من كلِّ مائة تسعة وتسعون، ويقول كلُّ رجل منهم: لعلي أكون أنا الذي أنجو).
 

عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: كُنَّا عِنْدَ عُمَرَ، فقالَ: أيُّكُمْ يَحْفَظُ حَدِيثَ رَسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم في الفِتْنَةِ كما قالَ؟ قالَ: فَقُلتُ: أنا، قالَ: إنَّكَ لَجَرِيءٌ، وكيفَ قالَ؟ قالَ: قُلتُ: سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقولُ: فِتْنَةُ الرَّجُلِ في أهْلِهِ ومالِهِ، ونَفْسِهِ ووَلَدِهِ، وجارِهِ، يُكَفِّرُها الصِّيامُ والصَّلاةُ والصَّدَقَةُ، والأمْرُ بالمَعروفِ والنَّهْيُ عَنِ المُنْكَرِ، فقالَ عُمَرُ: ليسَ هذا أُرِيدُ، إنَّما أُرِيدُ الَّتي تَمُوجُ كَمَوْجِ البَحْرِ، قالَ: فَقُلتُ: ما لكَ ولَها يا أمِيرَ المُؤْمِنِينَ؟ إنَّ بيْنَكَ وبيْنَها بابًا مُغْلَقًا، قالَ: أفَيُكْسَرُ البابُ أمْ يُفْتَحُ؟ قالَ: قُلتُ: لا، بَلْ يُكْسَرُ، قالَ: ذلكَ أحْرَى ألا يُغْلَقَ أبَدًا، قالَ: فَقُلْنا لِحُذَيْفَةَ: هلْ كانَ عُمَرُ يَعْلَمُ مَنِ البابُ؟ قالَ: نَعَمْ كما يَعْلَمُ أنَّ دُونَ غَدٍ اللَّيْلَةَ إنِّي حَدَّثْتُهُ حَدِيثًا ليسَ بالأغالِيطِ، قالَ: فَهِبْنا أنْ نَسْأَلَ حُذَيْفَةَ مَنِ البابُ؟ فَقُلْنا لِمَسْرُوقٍ: سَلْهُ، فَسَأَلَهُ، فقالَ: عُمَرُ.

في هذا الحَديثِ ظَنَّ حُذيفةُ أنَّ عُمرَ يَسألُه عن الفِتنةِ الخاصَّةِ، فأجابه بأنَّه يَعرِفُ كلامَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم في الفِتنةِ مِثلَ ما قالَه تمامًا، فهي فِتنةُ الرَّجُلِ في أهلِه ومالِه وولَدِه وجارِه؛ أي: ما يَعرِضُ له معهم مِن شرٍّ أو حُزنٍ وخلافه، وانشغالُه بهم عن الطاعاتِ، وتَفريطُه في القِيامِ بما يَلزَمُ مِن حُقوقِهم، أو ما يُفتَتنُ به مِن صِغارِ الذُّنوبِ، وهذه تُكفِّرُها الصَّلاُة والصَّومُ والصَّدقةُ، والأمرُ بالمعروفِ والنَّهيُ عن المنكَرِ، ولكنَّ عُمرَ رَضيَ اللهُ عنه ما كان يُريدُ هذه الفِتنَ الخاصَّةَ، بل الفِتنةَ الَّتي تَمُوجُ كما يَموجُ البَحرُ، أي: يَضْطَرِبُ بها الناسُ ويدفَعُ بعضُهم بعضًا، وهي الفِتنةُ الَّتي تُصيبُ المسلِمينَ عامَّةً، فطَمْأنَه حُذيفةُ رَضيَ اللهُ عنه بأنَّه لو كان سؤالُه عن الفِتنةِ العامَّةِ الَّتي تُصيبُ المسلِمينَ، فتُوقِعُهم في الحُروبِ وسَفْكِ الدِّماءِ فيما بيْنَهم، فإنَّ المسلِمينَ اليومَ في مأمنٍ منها، وإنَّ بيْنَه وبيْنَ هذه الفِتنةِ بابًا مُغلَقًا قويًّا، ولكنَّ هذا البابَ سيُكسَرُ ويَزولُ بالعُنفِ والشِّدَّةِ والدَّمِ، وهنا عَلِم عُمَرُ رَضيَ اللهُ عنه أنَّ هذا البابَ إذا كُسِر فإنَّه سيَبْقَى مَفتوحًا للدِّماءِ، فلا تنتهي الحُروبُ بيْنَ المسلِمينَ، فأخبَرَ التابِعيُّ أبو وائلٍ شَقيقُ بنُ سَلَمةَ أنَّهم هابوا أن يَسألوا حُذَيْفةَ مَنِ المرادُ بالبابِ، فتقَدَّموا لِمَسروقِ بنِ الأجْدَعِ لِيَسألَه عن ذلك، وإنَّما تجَرَّأ مَسروقٌ على سُؤالِه؛ لكثرةِ عِلمِه، وعُلوِّ مَنزِلتِه، فأخبَرَهم حُذَيْفةُ رَضيَ اللهُ عنه أنَّه عُمرُ رَضيَ اللهُ عنه، ولفظُ البابِ كِنايةٌ عنه؛ أي: إنَّ الحائلَ بيْنَ الإسلامِ وبيْنَ الفِتنةِ وُجودُه رَضيَ اللهُ عنه؛ حيثُ كانتِ الدَّولةُ في عهدِه قويَّةً، والرَّعيَّةُ تَهابُه وتُحِبُّه في الوقتِ نفْسِه، والأعداءُ يَخافونه، أمَّا بَعْدَه فقدْ ظهرَتِ الفِتَنُ، وتفَرَّقَتِ الكلِمةُ، كما حدَث في الفِتنةِ الَّتي قُتِل فيها الخَليفةُ عُثْمانُ بنُ عفَّانَ رَضيَ اللهُ عنه، ثمَّ ما كان بعْدَ ذلك مِن ظُهورِ الخَوارجِ، والقِتالِ بيْنَ عليٍّ رَضيَ اللهُ عنه ومُخالِفيه، وظُهورِ الفِرَقِ والجَماعاتِ الضالَّةِ الَّتي لم تَنْتَهِ فِتنتُها حتَّى اليَوم.

الحمد لله المبدئ المعيد، الفعّال لما يريد، خلق الخلق بعلمه، وقدّر لهم أقداراً، وضرب لهم آجالاً، لا يستأخرون عنها ولا يستقدمون، قدّر مقادير الخلائق، قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء، علم ما كان وما سيكون، ولو كان كيف يكون، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وصفيه وخليله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

 
عباد الله، قال زيد بن ثابت رضي الله عنه: بيْنَما النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ في حَائِطٍ لِبَنِي النَّجَّارِ علَى بَغْلَةٍ له وَنَحْنُ معهُ، إذْ حَادَتْ به فَكَادَتْ تُلْقِيهِ، وإذَا أَقْبُرٌ سِتَّةٌ، أَوْ خَمْسَةٌ، أَوْ أَرْبَعَةٌ، قالَ: كَذَا كانَ يقولُ الجُرَيْرِيُّ، فَقالَ: مَن يَعْرِفُ أَصْحَابَ هذِه الأقْبُرِ؟ فَقالَ رَجُلٌ: أَنَا، قالَ: فَمَتَى مَاتَ هَؤُلَاءِ؟ قالَ: مَاتُوا في الإشْرَاكِ، فَقالَ: إنَّ هذِه الأُمَّةَ تُبْتَلَى في قُبُورِهَا، فَلَوْلَا أَنْ لا تَدَافَنُوا، لَدَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُسْمِعَكُمْ مِن عَذَابِ القَبْرِ الذي أَسْمَعُ منه ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بوَجْهِهِ، فَقالَ: تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِن عَذَابِ النَّارِ قالوا: نَعُوذُ باللَّهِ مِن عَذَابِ النَّارِ، فَقالَ: تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِن عَذَابِ القَبْرِ قالوا: نَعُوذُ باللَّهِ مِن عَذَابِ القَبْرِ، قالَ: تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِنَ الفِتَنِ، ما ظَهَرَ منها وَما بَطَنَ قالوا: نَعُوذُ باللَّهِ مِنَ الفِتَنِ ما ظَهَرَ منها وَما بَطَنَ، قالَ: تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِن فِتْنَةِ الدَّجَّالِ قالوا: نَعُوذُ باللَّهِ مِن فِتْنَةِ الدَّجَّالِ)؛ صحيح مسلم.
 
وهم الصحابة، صحابة النبي صلى الله عليه وسلم أطهر الأمة قلوبًا وأقواهم إيمانًا وثباتًا، وأتقاهم سريرةً ومَخْبرًا، أمرهم صلى الله عليه وسلم أن يتعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ونحن نقول: اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن، والفتن هي المحن، الفتن هي الاختبار والتمحيص.
 
ومن شدة تحذير النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة وللأمة من بعدهم، أمرهم في كل صلاة أن يتعوذوا بالله من الفتن، فقال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا تَشَهَّدَ أَحَدُكُمْ – أي في التشهد الأخير من كل صلاة – فَلْيَسْتَعِذْ باللَّهِ مِن أَرْبَعٍ، يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِن عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَمِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ)؛ صحيح مسلم.
 
في كل صلاة نتعوذ بالله من هذه الأربع، والاستعاذة بالله من الفتن؛ أي: إننا نلجأ إلى الله، وندعو الله ونعتصم بالله من الفتن، وصاحب العقل اللبيب يهرب من الفتن، فالبعد عنها عصمة منها، إذا ابتعدنا عن الفتن، عصمنا الله منها وكفانا شرورها، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، أمرنا ألا نستشرف الفتن حتى لا نقع فيها، تحذير وإنذار لكل مسلم بألا يعرض نفسه للفتن، لا تمتحن نفسك بالفتن، لا تختبر نفسك بالفتن، فلربما سقطت في الامتحان ورسبت في الاختبار، ووقعت في الشرور، وتغيرت عليك الحياة؛ قال صلى الله عليه وسلم: (سَتَكُونُ فِتَنٌ – فتن امتحانات واختبارات للإيمان والثبات، زلزلة للقلوب – القاعِدُ فيها خَيْرٌ مِنَ القائِمِ، والقائِمُ فيها خَيْرٌ مِنَ الماشِي، والماشِي فيها خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي، ومَن يُشْرِفْ لها تَسْتَشْرِفْهُ، ومَن وجَدَ مَلْجأً أوْ مَعاذًا فَلْيَعُذْ بهِ)؛ أخرجه البخاري ومسلم.
 
أَبَعْدَ هذا التحذير والنذير منه صلى الله عليه وسلم نجهل خطر الفتن؟
إن الأحمق الأخرق من يتجاهل تحذير النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يسعى إلى الفتنة برجليه، يسعى إليها حتى يقع فيها، فإذا به يمتحن ويختبر في إيمانه وثباته ودينه، فلا يثبت بل يقع وينهزم ويفتتن ويهوي، وتتغير عليه الحياة.
 
والفتن ألوان وأشكال وأصناف وأحجام، فتن شبهات، وفتن شهوات.
 
فتن الشبهات:
الذين يشككون في دين الله في شرع الله، في كتاب الله، في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، يشككون فيها ويخرجون إلينا كل يوم عبر وسائل التواصل يحرفون العقيدة الصحيحة، ويتكلمون في القرآن كلام الله، ويخوضون في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، يدعون الناس إلى ترك المساجد وهجر القرآن، والبعد عن تطبيق سنن النبي صلى الله عليه وسلم، يشككون في يوم القيامة والحساب والجنة والنار، بل يدعون إلى ترك الدين كله، ويتَّهمونه بأنه سبب تخلف المسلمين، وتبعيتهم وضعفهم وتأخُّرهم، فيدعون إلى الكفر يدعون إلى الإلحاد، يدعون إلى الخروج من دين الله، يدعون الشباب إلى الخروج من بلاد الطهر والإسلام إلى بلاد الكفر والعَهْر والانحلال، فإذا ذهب من قلَّ عقلُه إليهم، تركوهم يهيمون في الشوارع لا يجدون طعامًا ولا شرابًا ولا مسكنًا، فتن شبهات فتن في الدين، اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا.
 
فتن الشهوات:
ما تشتهيه النفس من المحرمات، وما أكثر فتن الشهوات، لا يكاد يسلم منها مسلم إلا من عصم الله ورحِم؛ منها:
فتنة المال: فتنة جمع المال، جمع الدنيا، الطمع والجشع في جمع المال من حلال ومن حرام، فتنة عظيمة تجعل المسلم ينسى من دينه وينسى من أهله، وينسى من أولاده، وينسى أقاربه وأرحامه، بل ربما قاطعهم وخاصمهم وهجَرهم من أجل المال، بل ربما قتل وسفك الدم الحرام من أجل المال، من أجل قطعة أرض أو شعب أو جبل أو ساقية.
 
وأغلب قضايا الناس اليوم ومعاملاتهم وتقاطعهم وتخاصمهم من أجل فتنة المال، عندما كان الفقر والشح كانوا سعداءَ متآلفين متحابين، أُسرتين ثلاث أُسر إخوة في بيت واحد، وعندما فُتِنت الأنفس بالمال والتوسع، تجد مع كل شخص جبلًا أو جبلين، وشعبًا أو شعبين، تفرق الناس في رؤوس الجبال وفي بطون الشعاب، وتقاطعوا وتهاجروا وتركوا حتى الصلاة في المساجد

،
ومن فتن الشهوات:
فتنة النساء: وما أخطرها وما أسوأها من فتنة، أشد فتنة على الرجال فتنة النساء، وكم سقط فيها من رجال، وكم صغر فيها من كبير، وكم تبعثرت فيها من أسر وبيوت وأزواج وزوجات، نحن لا نتكلم عن أحد، ولا نخص أحدًا، وليس هذا الأمر إلينا ولا في أيدينا، ولا يجوز بأي حال أن نتَّهم الناس ونشك في الناس، ونرميهم بما ليس فيهم، إنما نحن نتحدث عن فتنة حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: (ما تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أضَرَّ علَى الرِّجالِ مِنَ النِّساءِ)؛ أخرجه البخاري ومسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ، وإنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا، فَيَنْظُرُ كيفَ تَعْمَلُونَ، فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ، فإنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ في النِّسَاءِ)، وفي حَديثِ ابْنِ بَشَّارٍ: (لِيَنْظُرَ كيفَ تَعْمَلُونَ)؛ صحيح مسلم.
 
فليحذر كل مسلم من هذه الفتنة، فوالله إنها دركات إلى الهاوية والشقاء، وربما إلى النار والعياذ بالله، الشاب يتزوج ويكتفي بزوجته، والمتزوج يتورع ويتق الله في محارم الناس، فإن له محارمَ، له زوجة وأخوات وبنات، فُتِحَت وسائل التواصل على كل الشرور نساء ورجال، سقطوا فيها، باعوا دنياهم وآخرتهم من أجل شهوة، بسبب نظرة ومكالمة ومهاتفة وتواصل ومزحات وابتسامات، من أجل رسالة أو صورة.
 
بعض النساء يشتكين من أزواجهن لم يكتفِ بالحلال، ترك زوجته وذهب إلى محارم الناس، وبعض الأزواج كذلك يشك أو يرتاب من زوجته، وكلها بسبب وسائل التواصل التي لم نحسن استخدامها، فتن يجب على المسلم أن يتقي الله ويخافه، يجب على من وقع في هذه الفتنة أن يراجع نفسه وسلوكه، يصلح بيته ويهتم بزوجته ويقتنع بالحلال

،

اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
أقول ما تسمعون.
 
الخطبة الثانية
الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مُباركًا فيه كما يُحب ربُنا ويرضى.
عباد الله، إن مما يعصم من الفتن ويباعد عنها: تذكُّر عظمة الله ومراقبته وقوته، تذكُّر ﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [سورة النساء:1]، ومنها تذكر الجنة والنار، والصراط والميزان ويوم الحساب: ﴿ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ ﴾ [سورة الحاقة:18].
 
ومنها: الاستعاذة بالله من الفتن، اسأل الله دائمًا أن يحميك ويحفظك في دينك ودنياك وآخرتك، ومنها: البعد والحذر، وعدم استشراف الفتن، لا تقترب، لا تجرب، لا تتساهل فإن البدايات هي النكبات، ومنها: العمل الصالح والحفاظ على الصلوات، ومنها: الرفيق الصالح، الصالح الذي يخوفك بالله ويحذِّرك من الفتن والمعاصي.
اسأل الله بكرمه ومنه أن يغنينا بحلاله عن حرامه، وبطاعته عن معاصيه، وبفضله عمن سواه.
وصلوا وسلموا…

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia/0/144187/#ixzz7HvrI7SgH

اترك رد

x
%d مدونون معجبون بهذه: