رواية بريئه في جحر الوحش الفصل الأول 1 بقلم بسملة بدوي – نبراس علوي


رواية بريئة في حفرة الوحش الفصل الأول بسملة بدوي

رواية بريئة في حفرة الوحش ، الجزء الأول

رواية بريئة في حفرة الوحش الجزء الأول

رواية بريئة في حفرة الوحش
رواية بريئة في حفرة الوحش

رواية بريئة في حفرة الوحش الحلقة الاولى

لماذا فعلت هذا مع العلم أنني أحبه؟

_لكنه اختار أختك ويالا للاستعداد ، يجب أن نكون في الصالة أمامهم لاستقبال الضيوف

حرام عليك انا لست ابنتك مثلها فلماذا تفعلون هذا من اجلي فله الله لا استطيع ان اراهم معا والله تعالى لا استطيع ولا النبي يجبر على مقاطعتها بغضب…. ستاتي ، يعني ستاتي ، ليس لديك دم لتتركي أختك ، في يوم كهذا ، بطلي هو أنانيتك ، هذه لورين

لورين بايت. الأنانية ممنوعة عليك جديا ، وماذا فعلت هذا لا يسمى أنانية ، لكنك تأخذ خطيب أختها وتختتمه ، هذا ليس أنانية يزن هانم.

_ أنا أتحدث بالعدل يا فتاة ، وإذا لم يكن ذلك بموافقتك فسيكون ضدك

هزت رأسها ، وانهيار حاجي الحالي

دخلت القاعة بقلب مكسور ، ورأت أختها بجانب حبيبها وأخذ مكانها

لورين بصوت باكي .. مبروك

لوغان بدلاء…. بارك الله فيك يا لولي ما رايك في فستان خطوبتي؟

لورين تلمع بالدموع في عينيها وهي تخبرهم بالاشمئزاز .. كان من المفترض أن تكون خطوبتك على صواب .. أنت تعلم أنكما غير متأكدين من بعضكما البعض ، حقا الطيور في أشكالها تسقط ، لكن صدقني ، لن أعطي من حقي وهدفك خيانتك وخيانتك غالية جدا يا خالد

لقد تجاوزت ذكرياتها في داخل الغرفة ، وقال بصوت ساخر … أنا أضحك علي وجوزون مشوهة. هه أم لا .. لا يكفي أن تبقى الطفلة مشوهة أيضا

لم تهتم به وظلت تبكي … سنتفق على بعض الأشياء حتى نتمكن من الاستمرار معًا.

أومأت لورين برأسها بضعف لتستمر بوحشية تمس كرامتها … بالطبع أنت تعرفه. انا تزوجتك. لماذا لا تنسى نفسك ولا تنساني أو أي مشاعر أو حب ، لأنها غير موجودة في حياتي أو في قاموسي على الإطلاق … بمجرد أن تصبحي حاملاً ، ستأخذين جناحًا خاصًا من أجل أنت .. أتمنى أن تفهم كلامي .. اسمع صوتك

لورين بصوتها الأنثوي .. مممم أفهم حضورك

بعد ثانيتين انفجر في الضحك .. هههه شرفك لأول مرة أرى امرأة تقول لزوجها؟ !! … أهملت خلع الحجاب الذي كان يوضع على وجهها وخافت من تأثير ذلك …

ضاع في عينيها الساحرتين الحزينتين ، وتناثر النمش على وجهها ، ما جعلها تبدو جميلة فقط. توقفت عيناه على شفتيها العنيدة. خرج من فمه ملاك طويل مصدوم من هذا الملاك الذي كان يرقص أمامه .. ليغمض لا شعوريًا وهو يتأملها في ارتباك ، لأنها سلبت كل ذرة من عقله وأنفاسها بجمالها …. انت حقا لطيف جدا. لم أر جمالًا بهذه الطريقة أبدًا … لقد شرع في التقدم عنها ، وكرد فعل منها ، ارتدت للخوف ، مما جعله يتفوق على مشاعره حيث انهار نفسه بعنف من مشاعره لأول مرة هو شعر حتى مع زوجته الأولى وحب حياته …. الحمام على يمينك. يمكنك التغيير فيه

كانت تنتظر هذه الكلمات أكثر سخونة من الجمر الساخن ، فهربت أمامه في غمضة عين متجهة إلى الباب الذي أشار إليه.

لقد وقفت أمام المرآة ، تمزق نفسها حتى لا تفقد تلك الملابس ، وهي الآن تذوب من العار بسببها.

لورين لنفسها .. الله يغفر لك يا ماما كيف تخرجين؟

ليث برد .. قال لك ساعة في الحمام ماذا تنوي أن تنام في الهواء؟

لورين بخجل …. ق في الخارج

طالما فتحت الباب .. رفع عينيه بفضول لبضع ثوان والتفت إلى آخر مصدومة .. جميلة ، في كل مرة يراها يشعر وكأنها المرة الأولى …. جائع؟

رفعت عينيها للرد ، لكن بدا أن الكلمات تخرج من جوفها بسبب خجلها.

ليث تستمتع بخجلها .. مالك؟

لورين مع كسوف شديد .. مم هل يمكنك ارتداء الحجاب

كم أعجب بمظهرها ، وخجله ناشده ، حتى لو رأى في حياته … في الخارج لوضع قميص بسرعة.

أن تنظر إلى الأرض بخجل شديد لبضع ثوان وتتجه نحو السرير ، وتأخذ وسادة ولحافًا ، وتتجه نحو الأريكة ، حتى يطيعها الآخر بنظرات صادمة بينما كان يتحدث مع نفسه …. ماذا فتاة مجنونة تفعلين ذلك لن ينام في حضني ؟! ماذا تفعل؟

رفعت عينيها المذعورتين و تلعثمت …. ح هنا

رفع الحاجب في الرفض … على الأريكة

أومأت برأسك خائفة من أن الآخر لاحظ سلوكه الغريب .. أي مال ليس ما أردت أن أزعجني ، لماذا؟ لماذا أريد أن آخذها في حضني وأنام .. جلس على الأريكة التي كانت تجلس عليها وبحركة سريعة جلستها على قدميه ، لكنه فوجئ بحملها حقيبة صغيرة في يديها. أمسكها بهدوء وألقى بها على الكرسي المقابل له ، لكنه لم يلاحظ أنها كانت مفتوحة وخرج كل ما بداخلها ، لكنه صُدم عندما رأى صورة أخيه في أي؟ أمسكها بقلب مضغوط وأشار إليها وهو يوجه حديثه إلى المفجوع .. صورة لأخي يفعل ماذا معك؟

Lauren F نفسها …. هل من الممكن أن تتوقف من اليوم الأول مثل هذا؟ لماذا ا؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي ، انقر هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على: (رواية بريئة في حفرة الوحوش)

اترك رد

x
%d مدونون معجبون بهذه: